Slide1003.jpg
الأربعاء, 22 أيار 2013 11:52

في إنتظار الذي لربما لن يأتي أبدا

Rate this item
(1 Vote)

 

مع شديد الاسف الإنسان العربي ،،دائما يكتشف قراءااااته التي يعتقدها انها كانت صائبة..هي قراءات مليئة بقصور الفهم وتقوده الى سلوكيات مضرة له وللآخر .... بعد خسارات كثيرة ! لانها قراءات تعمد اللاموضوعية واحتساب الإدانة الشخصية للذات وفهم الأمور بطريقة بعيدة كل البعد عن الواقع الحقيقي الذي حصل،،انا لستُ هنا بالترحم على أحد ،،أبدا او لإجالال لمقام أحد،،انا ،،،احترم من يكون العراق همّه أولا وأخيرا وبناء هذا البلد العظيم حضارة وتاريخا وفنا وأدباوعلما وفكرا ،، مهما كان دينه أو انتمائه المذهبي أو السياسي ،،اذا يكون عشقه الاول والاخير العراق ،،أشدّ على يده في المُضي لخدمة العراق ونكون معه ..لا غير،،مع شديد الأسف ،،انا امرأه عاملة، أعمل ما يقارب ،من ثلاثين سنة في مهنة التمثيل ومجال الثقافةوالابداع،،،ليس اختصاصي السياسة لكني عراقية أحب وطني بشدة،،ذو وعي عااالي وطني واجتماعي وسياسي ،، وتربينا في بيوتنا ان ولاءنا للعراق والإخلاص له هو رقم واحد في انتمائنا له،،،واستطيع ان أقول بكل يقين ، على الأقل في الفترة التي عشتُ أنا وجيلي بها بالتحديد ولازالت ،،لم يحظى العراق بسياسي حاكم ذي عقل ثاقب يمتلك الحُجة والحكمة وادراك مفهوم اللعبة السياسية والتحكم بها لخدمة بلده العراق! ويعيش في عصره الحقيقي ،،لا زمنا من نسج خياااله بعيدا كل البعد عن العصر الذي يعيش به ولا زمنا  مضى لا يستطيع ان يُغير او يجد حلول جذري لواقع عراقي يهترىء يوما بعد يوم ،،وتتسيدّه {ثقافة الرداءة } على كل الاصعدة وخصوصا الأخلاقية!! ولا أريد ان أذكر بعض الاسماءالحاكمة عربيا.. التي تعرف كيف تعمل لوطنها من خيرااات غيرها،فكيف ونحن أهل الخير!! ..ولا أقصد باللعبة ..هي كيفية سرقة اموال وحقوق العراقيين  ،،فكيف اذا هذي القراءات تكون على مستوى سياسي وطني ومصيري!! أعان الله الشعب العراقي منذ وعينا للحياة ومسؤولياتها ونحن من حرب الى حرب واى انشقاقات داخلية سببها اضرام النار في الفتنة الطائفية وفي الإختلاف العِرقي ...وساستنا همهم الأكبر............ ؟؟أكملوا انتم المعنى؟؟؟؟؟ والكل يُخطّيء الآخر ويُدينه...متى سيلتفتون الى الإهتمام بالعراق وشعبه والابتعاد عن الخطب والالتحاف برداء الورع والكل تنهب وتقتل والعراق ،،آخر اهتماماتها،،،أؤمن ان علينا ان نفهم معنى المواطنة أولا وماهي حقوقنا وايضا واجباتنا ضمن هذا المفهوم ..الذي لا يُدرج عى لائحة اهتمامنا كعراقيين ،،ويبدو لي لا يخطر ببالنا لاننا لم نتربى عليه !! ويجب ان نسعى الى{ نظام مؤسساتي} يحمي حقوق المواطن  على كل الأصعدة .. ولا يتغير بجودة مسؤول ومزاجه وجودة عمله من عدمها..شبعنا شبعنا شبعنا ..من الخطب والمؤتمرات والشعارات التي مضت ،،والحاااالية... والوضع من سيء الى أسوأ؟ ..واصحاب القرار الأول ولهم الكلمة الأولى والأخيرة يستنجدون بالشعب والاعلامييين ان يشيروا لهم بطريقة العمل اللازمة للقضاء على الفساد واللانزاهة ؟؟
وانتم ؟ماذا تفعلون هنا؟؟ لماذا انتم موجودون ،اذا انتم لا تمتلكون الحلول؟؟ والعراق المليء بالخير يرزح وينوء بأثقال الفقر وانعدام ابسط الشروط لحياة كريمة ،بلا كهرباء ،بلا ماء نظيف بلا شوارع ،بلا بلا.بلا بلا بلا ،بلا دور ثقافة ،بلا دور ترفيه بلا بلا ...بلا مدارس بلا جامعات معتمدة ،،.الى ما لا نهاية...الخ 
ونحن الان سائرون الى وضع داخلي اذا تفاقم؟؟ الله أعلم بما سيكون ...لا أعرف كتبت هذا لأعلن موقفا ونفورا شديد اللهجة من كم الكذب السياسي والإعلامي والوطنية الزائفة التي يتشدقون بها علينا  نحن الشعب الغريق الذي يريد ان يُمسك بأي شىء لكي يصل الى المرفأ الى برّ الأمان، ونحن الذي يسكننا العراق ويسكننا حلم العودة ؟أتسائل سنبقى بعيدين عنه لا نأتيه الآ لزيارة او عمل، واختنقنا بُحلم العيش به ؟؟ الى متى ؟ومتى نستطيع العيش فيه مُطمئنين ونعمل لعراقنا ونعيش فيه ،نخطط بما يُمكن ان نحققه له ونُعيُد بهاءه؟؟ولا أدري متى سيأتي ليس بالمعنى الميثولوجي او الديني .... !{المخلّص} أقصد المُنقذ ؟؟ هل نبقى ننتظر تأتينا مُعجزة من السماء لتحسين أوضاعنا ؟؟أنبقى ننتظر الذي لن يأتي أبدا...... المواطنة هند
 

 

Read 1449 times
More in this category: « الشطرنج

All rights reserved, 2017 hindkamil.com
Designed and Powered by ENANA.COM